بعد المسرح

None

  • Title: بعد المسرح
  • Author: Anton Chekhov
  • ISBN: null
  • Page: 206
  • Format: None
  • None

    • بعد المسرح >> Anton Chekhov
      206 Anton Chekhov
    • thumbnail Title: بعد المسرح >> Anton Chekhov
      Posted by:Anton Chekhov
      Published :2019-07-04T02:38:29+00:00


    About “Anton Chekhov

    • Anton Chekhov

      Anton Pavlovich Chekhov Russian was born in the small seaport of Taganrog, southern Russia, the son of a grocer Chekhov s grandfather was a serf, who had bought his own freedom and that of his three sons in 1841 He also taught himself to read and write Yevgenia Morozova, Chekhov s mother, was the daughter of a cloth merchant When I think back on my childhood, Chekhov recalled, it all seems quite gloomy to me His early years were shadowed by his father s tyranny, religious fanaticism, and long nights in the store, which was open from five in the morning till midnight He attended a school for Greek boys in Taganrog 1867 68 and Taganrog grammar school 1868 79 The family was forced to move to Moscow following his father s bankruptcy At the age of 16, Chekhov became independent and remained for some time alone in his native town, supporting himself through private tutoring.In 1879 Chekhov entered the Moscow University Medical School While in the school, he began to publish hundreds of comic short stories to support himself and his mother, sisters and brothers His publisher at this period was Nicholas Leikin, owner of the St Petersburg journal Oskolki splinters His subjects were silly social situations, marital problems, farcical encounters between husbands, wives, mistresses, and lovers, whims of young women, of whom Chekhov had not much knowledge the author was was shy with women even after his marriage His works appeared in St Petersburg daily papers, Peterburskaia gazeta from 1885, and Novoe vremia from 1886.Chekhov s first novel, Nenunzhaya pobeda 1882 , set in Hungary, parodied the novels of the popular Hungarian writer M r J kai As a politician J kai was also mocked for his ideological optimism By 1886 Chekhov had gained a wide fame as a writer His second full length novel, The Shooting Party, was translated into English in 1926 Agatha Christie used its characters and atmosphere in her mystery novel The Murder of Roger Ackroyd 1926.Chekhov graduated in 1884, and practiced medicine until 1892 In 1886 Chekhov met H.S Suvorin, who invited him to become a regular contributor for the St Petersburg daily Novoe vremya His friendship with Suvorin ended in 1898 because of his objections to the anti Dreyfus campaingn conducted by paper But during these years Chechov developed his concept of the dispassionate, non judgemental author He outlined his program in a letter to his brother Aleksandr 1 Absence of lengthy verbiage of political social economic nature 2 total objectivity 3 truthful descriptions of persons and objects 4 extreme brevity 5 audacity and originality flee the stereotype 6 compassion Chekhov s fist book of stories 1886 was a success, and gradually he became a full time writer The author s refusal to join the ranks of social critics arose the wrath of liberal and radical intellitentsia and he was criticized for dealing with serious social and moral questions, but avoiding giving answers However, he was defended by such leading writers as Leo Tolstoy and Nikolai Leskov I m not a liberal, or a conservative, or a gradualist, or a monk, or an indifferentist I should like to be a free artist and that s all Chekhov said in 1888.The failure of his play The Wood Demon 1889 and problems with his novel made Chekhov to withdraw from literature for a period In 1890 he travelled across Siberia to remote prison island, Sakhalin There he conducted a detailed census of some 10,000 convicts and settlers condemned to live their lives on that harsh island Chekhov hoped to use the results of his research for his doctoral dissertation It is probable that hard conditions on the island also worsened his own physical condition From this journey was born his famous travel book T



    292 thoughts on “بعد المسرح

    • تشيخوف يكتب القصة كما يجب أن تكون. هذه القصة يجب أن تدرس في فن القصة القصيرة وتصلح لأن تكون موضوع بحث عظيم.تشيخوف هنا يلعب على سن الفتاة السادسة عشر، فترة المراهقة واضطراب المشاعر وفي خمس صفحاتٍ فقط يخرج لنا تشيخوف تحفة أدبية عظيمة.واحدة من أفضل ما قرأت في القصة القصيرة.


    • يبدو انها شاهدت مأساة في الأوبرا وبذلك احبت ان تعيش مأساة مع من يحبها واتهمته انه لا يحبهابكتابةً وسأله له. ثم أصبحت هي لا تليق به وتريد ان تهرب لينساها.كتبت الرسالة لجندي ثم فكرت ان الطالب أيضا يحبها ويستحق منها رسالة.ثم مزقت الرسالة بعد التفكير بالحياة ومشاريعها مع اَهلها.م [...]


    • مرحلة المراهقة لدى الفتيات وإضطراب المشاعر والأحاسيس وإختلاطها، والشعور الزائد بالحاجة الملحة للشعور بإهتمام بعض الأشخاص المحيطين من الجنس الآخر. انها رواية في تربية المراهقين.


    • المحاكاة الحياتية المسرحية تلك الفخمة الساحرة المبالغ فيها ! ، و تأثيرها او تأثير الفن و وسائل الاعلام عموما على حياتنا و مدركاتنا بين الواقع والخيال،بين المبالغات والحقيقة البسيطة للأموربين المسرحوما بعد المسرح تأخذنا هذه القصة القصيرة (و التى نقلتها لكم هاهنا) لتشيكوف [...]


    • قصة قصيرة لا تتجاوز الأربع صفحات أبدع فيها أنطون من خلال استعراض مشهد فتاة مراهقة تبلغ من العمر 16 سنةكحال البعض منا إن لم يكن الكل في مثل هذه الفترة وما يشعر به من اضطرابات في المشاعر"قراءة ممتعة"


    • بالصدفة قرأت القصة للمرة الثانية، وكنت نسيت أني قرأتها سلفا، أراها رائعة لصغرهاقصة قصيرة عن فتاة في سن المراهقة ذات الستة عشر عامتخبط المشاعر والاضطرابوفق الكاتب في التعبير عن تلك الفترة في بضع وريقات :))


    • لم أرَ فيها مثلما رآها البعض الآخر من تخبط مشاعر فتاة مراهقة ! بل رأيت بها حالة من السيخوزفرينيا ! فقد بدأت تقلب بين بنان افكارها فأدت بافكاري الى أرخبيل بعيد جدا !



    • من خلال هذه القصة ،يحلق تشيخوف بجناح الوهم بعيدا جدااامن خلال استعراض مشهد مراهقة تبلغ من العمر 16 سنةنعم ما أجمل الوهم والخيال والشاعرية التي تركبنا في تصور من كنا نرغب أن نكون معهنلقد فعلها تشيخوف في قصة لا تتجاوز 4 صفحات ،بطريقة لا يقدر عليها إلا عبقري


    • أحيانا تزورنا نسمات البهجة دون سبب أو داعى معين فقد نبحث لها عن سبب فتظهر بعض الاشياء جميلة و مبهجة مع بساطتها



    • بعد المسرح أو بعد قراءة رواية رومانسية تنشأ عند الناس -خاصةً المراهقين منهم- مشاعر متضاربة لا يعرفون مصدرها وتجتاحهم حالة من وهم الحب والبهجة يحاولون التعبير عنها بطرقٍ عدة لعلّ أكثرها شيوعًا كتابة الخطابات هذا ما يُعبر عنه تشيخوف في هذه القصة عندما وصف حالة الاضطراب في مشا [...]


    • أضحكتني القصة حقاً تذكرني بالمراهقين عندما يكونوا تحت تأثير فيلم رومانسي فيتصرفون كأنهم في ذلك الفيلم ويتقمصون الأدوار ببلاهة شديدة.أحببت أيضاً أن بداية التأثير علي تلك الفتاة كانت بسبب مقطوعي لمحبوبي تشايكوفسكي و أعجبني أن في 4 صفحات فقط اتسطاع تشيخوف أن يحكي لنا تلك القص [...]


    • ميعرفش يوصف مشهد بكاء البنت وقت كتابتها للخطاب بالدقة دي الا واحد مجرب قبل كده شكل الدموع بيبقي عامل ازاي و هي في العين و بيكتب حاجة بتبقي كانها جواهر و بيبقي شكلها جميل جدًا :D لدرجة ان من كتر جمالها هتنسي كنت بتبكي ليه و هتركز في شكلها الجميل و تفكر فيهالقصة عمومًا بتعبر عن عق [...]


    • هكذا تكون مرحلة المراهقة ، وفق تشيخوف في وصف اضطراب مشاعر الفتاة ـ



    • الفتاة المراهقة في سن السادسة عشر! لم تحب أحد قط في فترة المشاعر المتخبطة تلك تعود من المسرح لتجد نفسها تكتب خطاباً للرجل الذي يحبها ولا تحبه هي، وتذكرت أن هناك ولد آخر يحبها فمزّقت الخطاب الأول وقررت أن تكتب للثاني فهو أولي أن تحبه ،، ثم مزقت الاثنين ! وذهبت إلي فراشها والبهج [...]


    • أن نتخذ من الرسائل وسيلة للتعبير عمَّا يخالجنا لهو أمر في غاية الروعة، لكن علينا ألَّا نُسيء استعمالها.


    • ععندما تُصاغ العبقرية مقترنة بتمكن لا محدود في قصة قصيرة لا تتعدى الخمس صفحات يجب أن يكون المؤلف عظيمًا حكيمًا عبقريًا ولا شك في أن أنطون تشيخوف وصل إلى هذه المكانة الرفيعة من العظمة في الكتابة، فقد ألف للقرّاء قصة قصيرة جدًا ولكنها في غاية البلاغة والحكمة والعمق وتحمل الرس [...]


    • القصة كانت عن المراهقة ذات مشاعر مختلطة ومتذبذبة ناره هنا وتاره هناك وفجأة تذكرت ان الربيع سيحل قريبا عما قريب ستكون الأمور اروع


    • احيانا في سن المراهقة تشعر بالبهجة و الحب دون أن تكون تحب فعلياً


    • "There is something beautiful, touching, and poetical about it when one loves and the other is indifferent.""She had a passionate longing for the garden, the darkness, the pure sky, the stars."


    • I have arranged my thoughts on this short story into a haiku:"Whimsical daydreamsPaint fantastical arraysOn what lays ahead."


    Leave a Reply

    Your email address will not be published. Required fields are marked *